Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.
تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

نبذة تاريخية عن السكن

نبذة تاريخية عن السكن

نبــــذة تاريـخية

بعْدَ أَنْ فَتَحْتَ الْجَامِعَةِ أَبَوَّابَهَا لِلْفَتَاةِ السُّعُودِيَّةِ فِي عَامِ 81 / 1382ه، وَأُتِيحُ لَهَا فُرْصَةُ الْاِنْتِسَابِ إِلَى كُلِّيَّتِي الْآدَابَ وَالْعُلُومَ الْإِدَارِيَّةَ وَبَدَا قَبُولُ الطَّالِبَاتِ فِي الْكُلِّيَّاتِ الْأُخْرَى عَقِبَ اِفْتِتَاحِ الْكُلِّيَّةِ تِلْوَ الْأُخْرَى وَاِزْدَادِ عَدَدِ الطَّالِبَاتِ الْلَاتِي اِلْتَحِقِنَّ بِالْجَامِعَةِ مِنْ مُخْتَلِفِ الْمَنَاطِقِ أَصْبَحَ وَلَا بِدْ مِنْ إِنْشَاءِ سَكَنٍ لِطَالِبَاتٍ لِكَيْ يُسَهِّلَ إقَامَةُ الطَّالِبَاتِ الْمُلْتَحِقَاتِ بِالْجَامِعَةِ مِنَ الْمَنَاطِقِ الْأُخْرَى وَالْبَعيدَةَ عَنِ الْعَاصِمَةِ الرِّيَاضٌ، مِنْ حَيْثُ تَوْفِيرِ السَّكَنِ الْآمِنِ وَالْمُرِيحِ دَعَّمَا مِنْ حُكُومَتِنَا الرَّشيدَةِ لِطَالِبَاتِ الْعِلْمِ وَتَشْجِيعًا لهن لِاِسْتِكْمَالِ الدِّرَاسَاتِ الْعُلْيَا بِيُسْرٍ وَسُهولَةٍ لِخِدْمَةِ الْمُجْتَمَعِ بكوادر مُؤَهَّلَةَ تأهيلا عَالِيًا.

اِنْشَيْ أَوَّلَ سَكَنٍ لِلطَالِبَاتٍ فِي مِنْطَقَةِ الرِّيَاضِ عَامِ 1399 ه، فِي حَيَّ الْمَلَزِ وَقَدْ جَهَّزَ عَلَى أَعْلَى الْمُوَاصَفَاتُ فِي ذَلِكَ الْحَيْنِ وَوَضُعَتْ لَهُ آلِيَّةٌ لِلْعَمَلِ، وَوحددت لَهُ الْأَنْظِمَةُ وَاللَّوَائِحُ الَّتِي تَكَفُّلِ الرَّاحةِ وَالطُّمَأْنِينَةِ فِيهِ.بعد ذلك تنقل السكن الجامعي عِدَّةَ تَنَقُّلَاتٍ لِتَوَسُّعٍ وَقَبُولِ عَدَدِ أكْبَرِ مِنَ الطَّالِبَاتِ

فنقل من حي الملز الى حي عليشة بِالْقُرْبِ مِنْ مُبَانِيِّ جَامِعَةِ الْمَلِكِ سُعُودٌ لِلَبَنَاتٍ بُحِّيٍّ عليشة لِيَسْتَوْعِبُ أَكْثَرُ مَنْ 3000 طَالِبَةٍ جامعية.

ومن ثم نَقُلِ السَّكَنَ الجامعي للطالبات لِحَيِّ الْمَلِكِ عَبْدَ اللهِ بن عبدالعزيز وَمَنْ ثُمَّ وَأَخِيرَا نَقْلٍ إِلَى الْمَدِينَةِ الْجَامِعِيَّةِ لِلطَّالِبَاتِ بِالدَّرَعِيَّةِ وَقَدْ تَوَلَّى قِيَادَةُ هَذَا الصَّرْحِ نُخْبَةً مِنَ الْكَفَّآتِ الْمُمَيَّزَةِ عَلَى التوالي اولهم:

الدُّكْتورَةُ / خَيْرِيَّةَ السقاف ثُمَّ الدُّكْتورَةُ / مِصْبَاحٌ كَرَدِّيٍّ ثُمَّ الاستاذة / فَوْزِيَّةَ الْعَرِيفِيِّ ثُمَّ الدُّكْتورَةُ / مَيَّ الْعِيسَى ثُمَّ الاستاذة / خَاتُونَ البريكان ثُمَّ الاستاذة / مَهَا خَوَاجَةٍ ثُمَّ الاستاذة / سُهَيْلَةَ الْعَنْقَرِيِّ فَالْأُسْتَاذَةِ / عَفَافَ البريكان تَلَتْهَا الاستاذة / عَفَافَ الْحَمُّودِيِّ واخير الاستاذة / هَيَّا الْقَحْطَانِيِّ.

جمَعَ واعداد:
جواهر عَبْدَالعَزِيزِ الصُّبَّارِ
نَائِبَةَ الْمُدِيرَةِ لِشُؤُونِ 
الاسكان