أنت هنا

عمادة شؤون الطلاب هي إحدى العمادات المساندة التي تشرف على مجموعة واسعة من البرامج والخدمات المساندة للعملية التعليمية بالجامعة والتي تهدف في مجملها إلى الاهتمام بالطلبة وتهيئة البيئة المناسبة لهم للتحصيل العلمي وتدريبهم في مجالات إضافية لترقية مهاراتهم وتنمية قدراتهم الذهنية والبدنية وإعدادهم بشكل متكامل ومتوازن ليتخرجوا من الجامعة مواطنين صالحين قادرين على المنافسة في المجال الأكاديمي والوظيفي والمهني . وقد كانت البدايات الأولى لعمادة شؤون الطلاب بجامعة الملك سعود في 16/8/1385هـ كإدارة صغيرة لشؤون الطلاب تتولى الإشراف على الشؤون الخاصة بالطلاب في كليات الجامعة، وتنفيذ اللوائح الخاصة بشؤون الطلاب من قيد وقبول ومكافآت وامتحانات وحفظ سجل بأسماء الطلاب النظاميين والمنتسبين بكل كلية. وبالنسبة للنشاط اللاصفي فقد كان ينظم من خلال اللجان العامة للنشاط في كل كلية ، ثم تم إنشاء رابطة الطلبة التي شكل لها مجلس أعلى برئاسة مدير الجامعة وضمت ممثلين للطلاب من الكليات.

وفي العام الجامعي 1392/1393هـ قرر المجلس الأعلى للجامعة استحداث عمادة ووكالة لشؤون الطلاب على أن يعين العميد والوكيل بقرار من مدير الجامعة. ثم تم إصدار لائحة لعمادة شؤون الطلاب في عام 1394هـ توضح أهداف العمادة واختصاصاتها.

تتولى عمادة شؤون الطلاب توفير الرعاية والخدمات والأنشطة اللا صفية لطلاب وطالبات الجامعة وفق خطة تسعى لتحقيق أهداف الجامعة التربوية والاجتماعية. وتتنوع الخدمات والأنشطة وأساليب الرعاية وفقاً لمتطلبات المرحلة وأهداف الجامعة وحاجة المجتمع .وتعتبر الخدمات والأنشطة والرعاية التي توفرها العمادة دعامة أساسية من دعامات العملية التعليمية والتربوية في الجامعة حيث أنها لا تهتم فقط بتوفير الجو المناسب للطالب والطالبة للتحصيل الدراسي بل تسعى أيضاً إلى اكتشاف المواهب الطلابية ورعايتها وتنميتها إضافة إلى تدريب الطلاب والطالبات وتأهيلهم في مهارات إضافية تساعد في الإرتقاء بمخرجات الجامعة وتجويدها وجعل خريجي الجامعة منافسين في سوق العمل.